مدونة بترويل petroil ... مدونه هندسيه مختصه بكل ما يتعلق بالنفط الخام ومشتقاته والغاز والمجالات الهندسيه الاخرى... <<< PETROIL >>> مرحبا بك اخي الزائر الكريم نتمنى لك اوقات ممتعه ومفيده معنا حيث يمكنك الاطلاع على مواضيعنا والاستفاده منها والمشاركه معنا بردودك وتعليقاتك كذلك يمكنك التسجيل معنا ليصلك كل جديد وستجد كل ما تحتاجه ان شاء الله - هدفنا نشر العلم والمعرفه للجميع... ادارة المدونة

الأحد، 16 أكتوبر، 2011

وجود وهجرة البترول والغاز


وجود وهجرة  النفط الخام




لا شك أن وجود البترول والغاز في الطبقات العليا للمصائد التركيبية أو الطبقية يؤكد الهجرة الرأسية والجانبية للخامات، كما أن الرشح البترولي يؤكد حركة الزيت من أعماق كبيرة إلى سطح الأرض. نلحظ كذلك وجود البترول والغاز والماء في صخور المكمن المسامية والمنفذة في ترتيب طبقي طبقا للثقل النوعي لهذه المواد، فيكون الماء أسفلها والغاز أعلاها، ما يدلل على حرية حركتها رأسيا وأفقيا. ومن ناحية

 أخرى فإن وجود البترول في بعض الحالات القليلة في صخور نارية أو متحولة يؤكد هجرته إلى مثل هذه الصخور، إذ يستحيل عمليا أن يتكون البترول في تلك الصخور التي تخلو تماما من الكائنات العضوية.
 

صخور المنشأ (صخور المصدر): هي الصخور الرسوبية التي تكون فيها النفط أصلاً.
صخور الخزان: هي الصخور التي يوجد فيها النفط ويختزن بداخلها.
هجرة أولية: هجرة النفط وانتقاله من صخور المصدر إلى صخور الخزان.
هجرة ثانوية: حركة النفط داخل صخور الخزان.

- العوامل التي تساعد على هجرة النفط:

1.انخفاض مسامية الرواسب الحاملة للنفط.
2.اختلاف الضغط الناشئ عن الحركات الأرضية.
3.الضغط الشديد الذي يولده الغاز الطبيعي فوق النفط.
4.الخاصية الشعرية.

الأدلة التي تؤيد هجرة النفط

1.ظهور النفط على سطح الأرض على صورة رشح بترولي.
2.وجود النفط دائمًا في صخور الحجر الرملي والجيري.
3.وجود النفط بكميات قليلة في الصخور النارية.

عوامل تجمع النفط

   1.وجود صخور ذات مسامية عالية لتجمع كمية كبيرة ونفاذية عالية لتسمح للنفط بالتحرك فيها كالحجر الرملي والجيري والكونجلوميرات المسامي والتي تسمى ((خزانات النفط الصخرية)).
2.وجود صخور صماء غير مسامية تمنع حركة النفط للأعلى كالطفل والأنهيدريت والجبس والطين الصفحي وبعض الصخور الملحية والنارية التي تسمى ((صخور الغطاء)).
3.لابد أن تكون الخزانات ذات مواصفات تركيبية خاصة تعمل على منع النفط من الحركة في أي اتجاه.


المصائد النفطية

المصائد النفطية (المحابس):
صخور ذات مواصفات تركيبية خاصة تعمل على منع النفط من الحركة في أي اتجاه.

مصيدة القبة الملحية:
يعمل اندفاع وانسياب الملح الصخري غير المنفذ إلى أعلى على تجمع النفط.

المصيدة الصدعية:
 ينشأ عن تصدع الصخور تقابل صخر منفذ بآخر غير منفذ مما يمنع حركة النفط.

المصيدة الطبقية:
تنشأ عن ترسب طبقة من الرمال بداخل طبقة سميكة من الطين الصفحي فيتجمع النفط.

مصائد نفطية أخرى:
 مصائد تركيبية، مصائد ترسيبية، مصائد الصخور المرجانية.

أكثر المصائد شيوعًا في الخليج العربي: مصائد الطية المحدبة ومصائد القباب.


البحث والتنقيب عن النفط- مراحل البحث والتنقيب:




المسح الجيولوجي:
 يتم فيها دراسة التكاوين الصخرية والعصور الجيولوجية والأحافير وإجراء عمليات المضاهاة الصخرية والأحفورية ورسم الخرائط الجيولوجية وإعداد تقرير شامل عن المنطقة.
التنقيب والمسح الجيوفيزيائي:
من طرقها: الطريقة الزلزالية والطريقة الكهربية والطريقة المغناطيسية وطريقة الجاذبية.

الطريقة الزلزالية:
- أكثر الطرق دقة. - تعتمد على إجراء تفجير في حفر اسطوانية مما ينشأ عنها اهتزازات أرضية تنتقل إلى باطن الأرض عبر شكل موجات صوتية (سيزمية) تنتشر في جميع الاتجاهات. - تستقبل الموجات المرتدة بميكروفونات خاصة تسمى ((الجيوفونات)). - يتم حساب زمن انتقال الموجات ومعرفة العمق ومعلومات مهمة كالتراكيب الجيولوجية وخصائص الصخور ودلائل تجمعات المفط.


طريقة الجاذبية:
- تعتمد على الاختلاف الطبيعي لقوة جذب الأرض للمكونات المختلفة للقشرة الأرضية. - يتم قياس الجاذبية بجهاز ((الجرافيميتر)). - يقاس التفاوت في قوة الجاذبية ما بين الصور العالية والمنخفضة الكثافة ومن خلال فروق القراءات يمكن رسم خريطة تحدد التراكيب تحت السطحية.

الطريقة المغناطيسية:
- يتم فيها قياس قوة المجال المغناطيسي للصخور واتجاهه بواسطة جهاز ((الماجنيتوميتر)) حيث يستدل على توزيع الصخور النارية وكثافة الصخور الرسوبية ومن ثم استنتاج التراكيب الإقليمية تحت السطحية.

العوامل التي تتوقف عليها كميات النفط داخل الخزان
نوعية صخور الخزان.
وجود التراكيب الجيولوجية المناسبة لتجمع النفط.
وجود أكثر من خزان للنفط في الطبقات الحاملة له على أعماق مختلفة.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

مرحبا بك... تفضل بكتابة تعليقك او مشاركتك وسيتم عرضها لدينا *** رآيك يهمنا ***

Loading...